Wardak Training

livelihood

Wardak is a small village situated in the Nineveh governorate, halfway between Erbil and Mosul, historically inhabited by Kakai Kurds, one of the several multi-ethnic groups present in northern Iraq, and pursued by ISIS.

The village has been completely evacuated in summer 2014 because of the advance of Daesh. 3000 people were living in Wardak before ISIS occupation but only few families (around 300 individuals) returned until now. Most of the residents are still displaced in the surrounding villages where they have been living for the past two and a half years.

“The Muhtar called us at 3 am telling that we had to flee and quickly. We didn’t even have time to collect our goods. We run away only with the clothes that we were wearing on. “told us M.  She returned with her family last November. They stole and destroyed everything in her home, but at  least the structure is still standing.                                                                                                                                                                               10% of the houses of Wardak in fact have been completely razed to the ground, among them also the Muhtar’s house.

Time seems to have stopped here. Even though the village has been liberated by Peshmerga more than 8 months ago, the area looks like if the battle has just ended up. Destroyed houses, damaged building and rubble everywhere. Almost every façades covered by ISIS propaganda writings and black flags drawings that nobody wiped out yet.

There is a lot to do in Wardak, reason why RNVDO decided to intervene here.

One secondary school is almost completely rehabilitated by RNVDO, and yesterday, 13th February a group of 14 women started the first sewing vocational training organized and funded by RNDVO and Cordaid .

4 courses have been organized, addressing 60 beneficiaries: hairdressing for men and women, sewing, plumbing and electricity repairing.  Each training will last one and a half month,  developed on  three lessons each week, three hours per day. At the end of the training period, the best  student for each class will be rewarded with a business grant to allow them to start their own activity. A business specialist will explain them how to create a business plan, developing  marketing strategies and tactics.

The program aims to improve the livelihoods of the most vulnerable people in the village, through job creation and income generation activities.[:ar]وردك قرية صغيرة تقع على اطراف محافظة نينوى في منتصف الطريق بين اربيل والموصل سكانها من الكاكائين (احد العراق المنتشرة في العراق وايران) .

في صيف 2014 تم اخلا القرية بشكل كامل بسب تقدم داعش نحوها واحتلالها.

كان يبلغ تعدد السكان في القرية اكثر 300 نسمة قبل دخول داعشل عليها اما الان وبعد مرور اكثر من سنتين ونصف وبعد تحريرها من داعش عادة القليل من سكانها حيث لم يتجاوز عدد العائيدن 300 عائلة وما زال باقي سكانها يقطنون القرى المدن المجاورة لها.

وقصى لنا السيد طه (مختار القرية) احداث وتفاصيل يوم النزحو من قريتهم حيث قال كانت الساعة 3 صباحا لم نتدارك الموضوع لم نستطع ان نحمل ما نحتاجه في مسيرتنا في الهروب، الحمدالله قد استطعنا ان نخرج من القرية في الوقت المناسب.

واضاف محمد (احد سكان القرية) عندما عدت مع عائلتي الى القرية في تشرين الثاني الماضي كان الخراب يعم فيها قد سرقوا نهبوا جميع ما نملك كما تم تدمير العشرات من المنازل بسبب المعارك التي دامت اكثر من سنتين في هذه القرية.

يبدو ان الوقت قد توقف هنا على الرغم من تحرير القرية قبل اكثر من 8 اشهر لن ما زالت اثار الحرب والدمار يعم المكان قد تحلاحظ ايضا كتابات وشعارات داعش على الجدران ولم يقم احد بزالتها.

هنالك الكثير من العمل هنا لذلك قررت ممثلية نينوى التوطوعية للنازحين العمل في القرية فا قبل فترة انتهت الممثلية من اعادة اعمارة المدرسة الثانوية في القرية واليوم باشرت 14 امرة في اول تدريب مهني “في المركز التدريب المهني الذي افتتحته ممثلية نينوى وبالتعاون مع منظمة كورديد” حيث باشرات نسوة القرية في دورة تعليم الخياطة .

وفي السايق نفسه سيتم اقامت اربعة دورات مختلفة للتدريب المهني (الخياطة، تصفيف الشعر نساء ورجال، السباكة والتاسيسات الكهربائية) سوف تستهدف فيها 60 رجل وامراة من اهالي قرية وردك بواقع شهر ونصف لكل دورة كما سيتم مكافئة المتفوقين من الدورات الاربعة بمشاريع صغيرة لضمان معيشة عوائلهم.

ويهدف البرنامج إلى تحسين سبل عيش الناس الأكثر ضعفا في القرية، من خلال خلق فرص العمل والأنشطة المدرة للدخل.